منتديات عقيل عطارد

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

تحتوي على معلومات فضائية وفلكية ودراسات عن المجموعة الشمسية والأجرام السماوية والمجرات وكل الذي في الكون من علم الفلك وريادة الفضاء .


اللص الصغير وأمه

master
master
مدير عام
مدير عام

الإقامة : السودان
الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 604
كوكب مفضل :
  • عطارد
  • الزهرة
  • القمر
  • الأرض
  • المريخ
  • المشتري
  • زحل
  • أورانوس
  • نبتون
  • بلوتو
  • ترانس بلوتو

الرصيد : 149261
السمعة : 0
تاريخ الإنضمام : 15/01/2016
أكلات مفضلة : كل ما لذ وطاب ¤ _ ¤
رأي العضو عن المنتدى : هايل

عقيل اللص الصغير وأمه

مُساهمة من طرف master في الأربعاء 11 مايو 2016, 23:53

By Aesop
A young Man had been caught in a daring act of theft and had
been condemned to be executed for it. He expressed his desire to
see his Mother, and to speak with her before he was led to
execution, and of course this was granted. When his Mother came
to him he said: "I want to whisper to you," and when she brought
her ear near him, he nearly bit it off. All the bystanders were
horrified, and asked him what he could mean by such brutal and
inhuman conduct. "It is to punish her," he said. "When I was
young I began with stealing little things, and brought them home
to Mother. Instead of rebuking and punishing me, she laughed and
said: "It will not be noticed." It is because of her that I am
here to-day."
"He is right, woman," said the Priest; "the Lord hath said:
"Train up a child in the way he should go; and
when he is old he will not depart therefrom."

الترجمة
."
اللص الصغير وأمه
أُلقي القبض على شاب يقوم بعملية سرقة جريئة وحُكِمَ عليه بالإعدام، فعبَّر عن رغبته برؤية
أمه والتكلم إليها قبل أن يساق للإعدام، فتم تلبية طلبه.
عندما جاءت أمه قال لها: "أريد أن اهمس لك بشيء" وعندما دنت بأذنها منه كان
على وشك اقتلاعها.
ارتاع المتفرجون من تصرفه و سألوه عن سبب هذا السلوك الوحشي واللا إنساني،
فأجاب: "عقاباً لها، لأنني عندما كنت صغيراً بدأت بسرقة أشياء صغيرة وكنت أحضرهم
للمنزل وبدلاً من تأنيبي وعقابي كانت تضحك وتقول: "لن يلاحظ ذلك أحد". وبسببها أنا
هنا اليوم."
"إنه محق أيتها المرأة،" قال الكاهن؛ "يقول المسيح:
"دربوا الطفل على الطريق الذي يجب أن يمشي فيه
وعندما سيكبر لن يغادر هذا الطريق."


مع تحيات : عقيل عطارد
اللص الصغير وأمه Avatar31758_4

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 24 يناير 2021, 21:39