منتديات عقيل عطارد

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

تحتوي على معلومات فضائية وفلكية ودراسات عن المجموعة الشمسية والأجرام السماوية والمجرات وكل الذي في الكون من علم الفلك وريادة الفضاء .


    قصة سليمان بن داؤود عليهما السلام

    master
    master
    مدير عام
    مدير عام


    الإقامة : السودان
    الجنس : ذكر
    عدد المشاركات : 609
    كوكب مفضل :
    • عطارد
    • الزهرة
    • القمر
    • الأرض
    • المريخ
    • المشتري
    • زحل
    • أورانوس
    • نبتون
    • بلوتو
    • ترانس بلوتو

    الرصيد : 239108
    السمعة : 0
    تاريخ الإنضمام : 15/01/2016
    أكلات مفضلة : كل ما لذ وطاب ¤ _ ¤
    رأي العضو عن المنتدى : هايل

    قصة سليمان بن داؤود عليهما السلام Empty قصة سليمان بن داؤود عليهما السلام

    مُساهمة من طرف master الجمعة 20 مايو 2016, 12:29

    قصة سليمان بن داؤود عليهما السلام %D9%82%D8%B5%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%8A_%D8%B3%D9%84%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9%86_%D9%85%D8%AE%D8%AA%D8%B5%D8%B1%D8%A9
    جميعنا نعرف من هو النبي سليمان ، قاهر الجن ، هو سيدنا سليمان ابن سيدنا داود عليهما السلام ، وقد بعثهما الله إلى بني اسرائيل الذين أسرفوا في الأرض كثيراً ، وكان النبي داود عليه السلام رحيماً جداً بشعبه ، ولكن وافته المنية ليتولى الحكم على نبي إسرائيل من بعده سيدنا سليمان ، والذي اشتهر بالورع والتقوى منذ الصغر ، واستطاع أن يحكم شعبه كما كان والده يفعل تماماً ، كما أن الله منح سيدنا سليمان القدرة على التحكم في جميع المخلوقات التي خلقها الله ، من حيوانان وبشر و نباتات ، والجن أيضاً ، فقد كانت الجن تخاف سيدنا سليمان كثيراً، وهذه الميزة لم يعطها الله لأحد من بعده أبداً ، كما أنه كان بقدرته أن يؤدب الجن ، وأن يتعامل معها كما يريد هو بأمر من الله عز و جل ، كما أنه سخر الجن لخدمته ، والتي كانت تقوم بفعل كل ما يريد ، فقد كانت تبني له البيوت وتشيد القصور ، وتجلب الطعام ، وكانت تحت إمرته وخدمته ، كما أن الرياح كانت مسخرة لتسيرة وفق رغبات وطلبات سيدنا سليمان ، وقد استفاد سيدنا سليمان من هذا الأمر بالحروب التي كانت تقام في عهده .
    وفي فترة من حكمه ابتلاه الله عز و جل بمرض لا شفاء له ، وجابت الطيور تبحث له في كل أنحاء العالم عن علاج لهذا المرض ولكن لم يجدوا له علاج ، وجلس في مكانه يسبح الله ويذكره دائماً حتى شفي من مرضه بأمر من الله عز و جل ، وقام من جديد ليحكم شعبه .
    وجميعنا نعلم قصة النملة مع سيدنا سليمان ، فقد وهب الله سيدنا سليمان القدرة على التحدث مع الحيوانات وفهم لغتها حتى الصغيرة منها ، وبذلك كان في يوم من الأيام ذاهباً للحرب والقتال ، وقد جمع معه حشد كبير من الحيوانات الضخمة من أجل القتال ، وفي أثناء الطريق سمع نملة تنادي على النملات الأخريات وتقول لهم هيا بنا نختبئ حتى لا نموت من دعس جيش سليمان علينا ، وعندما سمعها سيدنا سليمان ضحك وأمر الجيش أن يغيروا الطريق إلى طريق آخر بعيداً عن بيوت النمل .
    وكان حال سيدنا سليمان كحال جميع الأنبياء الذي سبقوه والذين لحقوا به ، فقد جاء داعياً لعبادة الله عز و جل من أجل نيل ثوابه ورضاه ، وحاول أن يشتغل جميع القدرات التي أعطاها الله له من أجل نشر الدعوة لعبادة الله ، ويظهر ذلك واضحاً في قصة الهدهد الذي غاب عن الجيش ، وعندما عاد أخبر سيدنا سليمان عن أمر الملكة بلقيس والتي تجعل الناس يصلون للشمس ، فأمر سيدنا سليمان جيشه أن يجهزو نفسهم من أجل إقامة حرب على هؤلاء القوم ، ولكن قامت الملكة بلقيس بإرسال الهدايا إلى سيدنا سليمان على أمل أن يعود عن الفكرة التي يريدها ولكنه أصر ، فإذا بها تأتي له معلنة إسلامها .
    وعندما مات سيدنا سليمان مات كما هو جالس ، وبقي على هذه الحال مئات السنين ولم تكن الجن تعلم بذلك إلى أن اكلت دودة الأرض عكازه فسقط على الأرض ، فعرف الجن أن سيدنا سليمان قد مات ، وكانت الجكمة من هذا الأمر هي أن يوضح الله للناس فكرة أن الجن لا يعلم الغيب .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 21 فبراير 2024, 14:42