منتديات عقيل عطارد

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

تحتوي على معلومات فضائية وفلكية ودراسات عن المجموعة الشمسية والأجرام السماوية والمجرات وكل الذي في الكون من علم الفلك وريادة الفضاء .


قصة الصحابي الذي قتله الجن

master
master
مدير عام
مدير عام

الإقامة : السودان
الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 604
كوكب مفضل :
  • عطارد
  • الزهرة
  • القمر
  • الأرض
  • المريخ
  • المشتري
  • زحل
  • أورانوس
  • نبتون
  • بلوتو
  • ترانس بلوتو

الرصيد : 149261
السمعة : 0
تاريخ الإنضمام : 15/01/2016
أكلات مفضلة : كل ما لذ وطاب ¤ _ ¤
رأي العضو عن المنتدى : هايل

عقيل قصة الصحابي الذي قتله الجن

مُساهمة من طرف master في الجمعة 20 مايو 2016, 12:52

قصة الصحابي الذي قتله الجن PngMedium-arrow-heart-tip-15526
الكثير منّا عند قراءته لهذا العنوان يعتقد أنّنا نتكلم عن رواية أو قصّة خياليّة، ولكن من منّا يعلم أنّ هذه حكاية تاريخية حقيقية حدثت في الأزمنة الماضية والقديمة عند العرب والمسلمين، فما هي هذه الحكاية؟ وما هي أحداثها؟ ومن هو هذا الصحابي الذي قتله الجن؟ وما هي تفاصيلها؟
سعد بن عبادة
هذا الصحابي هو سعد بن عبادة بن دليم الخزرجي، زعيم الخزرج أحد النقباء الاثنى عشر، من الذين بايعوا الرسولصلّى الله عليه وسلّم ببيعة العقبة، وقد شهد مع رسول الله المشاهد كلّها، والبعض يروي أنّه شهد بدراً والبعض الآخر يقول أنّه لم يشهدها فيقول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: )لئن كان سعدما شهد بدراً، لقد كان حريصاً عليها(، وكان ممّن يتّصف بالكرم والجود، فعندما أتى الرسول صلّى الله عليه وسلّم بالمهاجرين إلى المدينةالمنورة كان ممّن حرصوا على تقديم الخدمة لهم ووضع لهم أمواله لخدمتهم.
من مواقفه أيضاً بقاؤه بالمدينة لحراستها عندما كان الرسول صلّى الله عليه وسلّم خارجاً في إحدى الغزوات، فبعث إلى رسول الله التمروالنوق ليعينه وليدعم المجاهدين معه، فيقول رسول الله: )اللهم ارحم سعداً، وآل سعد( ومع مكانة سعدفي قومه كزعيم إلّا أنّه كان ممّن يلتمس مطالبهم ويفرح لفرحهم ويتألم لألمهم ويعمل كلّ ما يقدر عليه لمساعدتهم، فكيف قتله الجن؟
يحكى أنه بعد وفاة رسول الله طمع سعد في أن يتولّى الخلافة بعد الرسول، ولكن الناس لم يبايعوه وبايعوا أبا بكر الصديق رضي الله عنه من بعد الرسول، وتولّى الخلافة من بعد أبو بكر الصديق عمر بن الخطاب ولم يكن لسعد مكاناً في الخلافة حتّى من بعد أبو بكر، فعند لقاء سعد لعمر بن الخطاب في أوّل خلافته قال له: يعني أبا بكر: كان والله صاحبك أحبّ إلينا منك، وقد أصبحت والله كارهاً لجوارك فقال له عمر: من كره جوار جاره تحوّل عنه، فقال له سعد: أنا متحوّل إلى جوار من هو خير منك، فلم يمكث سعد طويلاً حتّى رحل إلى الشام في أوّل خلافة الفاروق.
مكث سعد في أرض حوران بالشام حيث يقال أنّه قد بال في نفق كان منزلاً للجن، ومن فوره اخضر جلده ومات، وقد سمع بعض الغلمان الجن تصيح بعد قتلها لسعد: نحن قتلنا سيد الخزرج سـعـدبـن عباده، ورميناه بـسهم فلم نخطئ فـؤاده.

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 24 يناير 2021, 20:43