منتديات عقيل عطارد

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

تحتوي على معلومات فضائية وفلكية ودراسات عن المجموعة الشمسية والأجرام السماوية والمجرات وكل الذي في الكون من علم الفلك وريادة الفضاء .


    تفسير سورة البقرة الاية 128

    master
    master
    مدير عام
    مدير عام

    الإقامة : السودان
    الجنس : ذكر
    عدد المشاركات : 609
    كوكب مفضل :
    • عطارد
    • الزهرة
    • القمر
    • الأرض
    • المريخ
    • المشتري
    • زحل
    • أورانوس
    • نبتون
    • بلوتو
    • ترانس بلوتو

    الرصيد : 239828
    السمعة : 0
    تاريخ الإنضمام : 15/01/2016
    أكلات مفضلة : كل ما لذ وطاب ¤ _ ¤
    رأي العضو عن المنتدى : هايل
    31072018

    تفسير سورة البقرة الاية 128 Empty تفسير سورة البقرة الاية 128

    مُساهمة من طرف master

    تفسير سورة البقرة الاية 128
    قال تعالى :( ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم ) .
    البقرة 127 وقال تعالى :( وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم ) .
    البقرة الاية : 128
    تضمنت الايتان الكثير من الفوائد الجليلة نذكرها كالتالي :
    _اهمية القبول حيث ان مدار الاعمال الصالحة عليه وذلك يقوم على الاخلاص لله تعالى
    والاتباع لما جاء به الشرع المطهر 
    _ دلت الاية على ان العبد ملازمة سؤال الله قبول اعماله بعد ادائه لها ومنها الدعاء فقد كان هذا من هدى المصطفى :( فإنه كان يستغفر ثلاثا بعد الصلاة وكان يقول بعد صلاة الصبح :[ اللهم اني اسالك علما نانفعا ورزقا طيبا وعملا متقبلا ]
    وكان يقول [ رب تقبل توبتي ،واغسل حوبتي ،واجب دعوتي ]
    وكان يستعيذ بالله من عمل لا يرفع [اللهم اني اعوذ بك من علم لا ينفع ، ومن عمل لا يرفع ]
    )
    _ ينبغي للعبد ان يكون في حال عبادته لربه ودعائه خائفا راجيا كجناحي الطائر فلا يغلب الخوف فيقع في القنوط ولا يغلب الرجاء فيقع في الغرور والامن من مكر الله سبحانه وتعالى .
    _ التوسل الى الله تعالى باسمائه وصفاته ما يناسب المطلوب والسؤال فان (السميع)مناسب في سماع دعائهما و(العليم)مناسب للعلم بنياتها وصدق تضرعهما وكذلك (التواب الرحيم )
    _ ملازمة التواضع والإخبات لله جل وعلا في حال القيام بطاعته ولو بأجل العبادات والمقامات .
    _ أن الدعاء ملجأ ومقصد كل الانبياء والمرسلين وان العبد لا غنى له عنه في كل احواله الشرعية والدنيوية .
    _ طرد الاعجاب بالنفس وعدم الادلال على الله تعالى بما قام من العمل فان ذلك مفسد للعمل .
    _ أهمية سؤال الله تبارك وتعالى الثبات على الاسلام ، وهو يشمل على الاستسلام لله تعالى ظاهرا او باطنا .
    _ ينبغي للإنسان ان يشمل ذريته في الدعاء لأن الذرية الصالحة من آثار الإنسان الصالحة لقوله تعالى : ( ومن ذريتنا أمة مسلمة لك ) البقرة 128 .
    _ واخيرا :
    شدة افتقار الانسان الى ربه تعالى وانه بحاجة الى ربوبية الله جل وعلا الخاصة التي تقتضي عناية خاصة .

    ‎والسلام



    تفسير سورة البقرة الاية 128 P_851k71an1
    مُشاطرة هذه المقالة على: reddit

    لا يوجد حالياً أي تعليق


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 01 مارس 2024, 08:30